كل الجمال

مرحبا بكم زوار منتديات كل الجمال
نتمني لكم إبحار موفق عبر الموقع
لا تتردد في طرح أفكارك ورايك في الموقع
عبر منتدي رأي الزوار
كل الجمال

بحثا عن التفرد والجمال


    قتيله بسهام قتيل

    شاطر
    avatar
    الديناصور الهندسى
    مشرف القسم الهندسي
    مشرف القسم الهندسي

    الابراج الابراج : الميزان
    عدد الرسائل : 77
    العمر : 31
    الموقع : كل الجمال
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 1000975053
    تاريخ التسجيل : 13/06/2008

    default قتيله بسهام قتيل

    مُساهمة من طرف الديناصور الهندسى في الخميس ديسمبر 25, 2008 9:48 am

    قتيلة بسهام قتيل
    قصتي اليوم..قصيرة جدا..لكن تستطيعون تلمس خفاياها وهمسات الحبيبين من خلال الرسالة الأولى والأخيرة من الحبيب لحبيبته..تبحروا في الكلمات وستغرقون في ايام العاشقين


    قتيلة بسهام قتيل


    فتحت ملاك الكتاب..وهي تكلم صاحبتها وتبتسم ابتسامتها الميتة الفاترة
    " وماذا قال لك الأستاذ؟؟ ههههههه ولماذا لم تبق جوالك صامت..حقه يخرجك من المحاضرة ...لكن هلــــــ..." وهنا فتحت الورقة التي اكتشفت وجودها للتو داخل الكتاب..نعم هذا خطه فقد حفظت كل جرة قلم له..هل الأرض مائلة أم إنها التي مالت..بحثت عن مقعد..ستنهار أكيد ويفضح سرها الثمين
    "زهرة اعذريني..اعتقد أني على غير ما يرام..سأستريح ثم أعود للبيت"
    في الكراج
    أين هو الباص اللعين..لما تأخر اليوم..وقلبها يخفق كما لم يخفق..هل تمسكه خوفا من أن يخفق حتى الانفجار؟؟ ماذا ترى قد كتب؟ أخيراً قد زالت لعنة الصمت من هذا الحب بعد سنتين؟
    أخيراً صار له صوت..كلمات ملموسة..إذن لم تكن تتخيل كما اخبروها صديقاتها
    لا..لا..ولم يكن حلما..أكيد هو حقيقة..وسيؤكد لي..لكن بعد ماذا يا ترى؟
    بعد الانهيار العصبي؟ بعد العذاب
    كله يهون..قالت لنفسها..كله يهون مادامت النهاية آتية..والغيم لابد أن ينجلي لتسطع شمس الحب الكبير
    نعم..سيخبرني إن كل ما سمعت عنه إشاعات..كلها إشاعات
    ها قد أتى الباص أخيراً
    صعدت..جلست في النهاية..في الزاوية..كي تبحر نحو الحب
    ارتجفت يداها وهي تفتح الورقة الصماء..لتقرأ بعين دامعة من المشاعر المضطربة
    "إلى قمري الآفل
    في بداية حديثي اسمحي لي يا حبيبتي أن أحييك وأتمنى لك أياماً اقل إيلاماً من الأيام السابقة التي تعذبت بها بسببي..أرجو أن تحبي من جديد رجلاً جديراً بك..بهذه الجوهرة الثمينة رغم أنني الآن تنهشني الغيرة عندما أفكر في إن رجلا آخر سيحتويك ويحتوي ولو جزءا صغيرا من قلبك الذي كان يوما ما ..وربما مازال يحتوي بالكامل على حبي ولا يقبل أبداً بشريك..إلا إن القدر أقوى مني وليست في اليد حيلة..
    بعد التحية"
    ها هي دموع الخوف نزلت كأنهار صغيرة من عينيها الصدوقتين..مسحتها بارتباك..فالطلاب بدءوا يملئون السيارة..استدارت نحو النافذة وهي تكمل وترجو أن لا يلاحظها احد
    "بعد التحية
    اعلم انك قد استغربت الكلمة التي انتظرتها سنتين مني إلا وهي كلمة حبيبتي واعلم أني بهذه الكلمة سأزيد عذابك لا اخفف منه وذلك لأني اليوم مستحيل بالنسبة إليك بقدر ما أنت مستحيلة بالنسبة إليّ..لكنها الحقيقة فأنت حبيبتي وعمري وغاليتي أيضاً ومذ رأيتك وأنا احلم باليوم الذي ستكونين فيه لي ..لي وحدي ..وكم سهرت الليالي أناديك وابكي وابكي للقدر المؤلم الذي علمت انه سيكون مصيري..
    صدقيني عندما أقول أني بكيت أياماً لشوقي لك ولعدم معرفتي كيف احل مشكلتي إلا إن المشكلة ظلي..وباسمي فما عاد هروبي ينفع وكان زواجي بها هي نهاية حياتي..لان حلمي بالزواج بك قد انتهى وأنا بلا حلمي لا حياة تنعش جسدي..صدقيني يا غاليتي

    غادرت الدنيا عندما علمت بأنك تكرهينني للسبب نفسه الذي كرهت نفسي بسببه,أنا متزوج..نعم "
    شهقت فوضعت يدها على فمها لتكتم باقي شهقتها التي لاحظها البعض وسلمت من ملاحظة البعض الآخر..تلفتت ثم استدارت وغزارة الدموع أعمت رؤيتها..من بين الغشاوة ويداها لازالت على فمها خوفا من صوت الشهقات المتتالية والمرارة التي استطعمتها من ما قرأت
    "غادرت الدنيا عندما علمت بأنك تكرهينني للسبب نفسه الذي كرهت نفسي بسببه,أنا متزوج..نعم لكني والله ما كنت ولن أكون سعيدا قربها رغم أنها تفعل ما بوسعها لإسعادي ولا تعلم سبب تكدري كل يوم..سبب ابتعاد فكري عنها..فانا معك طول الوقت,أفكر فيك..أفكر بذكريات صامتة جمعت بيننا..نعتك يوما بمغرورة ..نعتك بمتكبرة وكم ابتسم اليوم لتلك الذكريات لكن حال ابتسامي أتذوق ملح الدموع التي تجري من عيني التي تشتاق لك..تشتاق لبسمتك,لطلتك,لإشراقك على حياتي المظلمة..
    اعلم أني بكلامي أبدو مظلوما مثيرا للشفقة رغم ظلمي الواضح لك لإخفائي عنك أمر زواجي ولجعلك تحبيني بقدر حبي لك..لكن الحقيقة تبقى حقيقة مهما تكلم الطرف الآخر(أنتِ).
    صدقيني يا حبيبتي ما كنت استطيع إبلاغك بنفسي عن سري الصغير خوفا من حرماني من جنة مجانية كما تفعلين الآن...لكني أعذرك والعن حماقتي كل يوم فلولاها لما كنت في تعاستك الآن...
    أذرفي دموع الحزن الآن"
    ماذا تذرف..ها هي نزف دم..ستموت بالتـأكيد..هاهو قلبها يبطئ أبطأ فأبطأ
    " أذرفي دموع الحزن الآن فقد كتبت هذه الكلمات كي تعديني بأسم الحب الذي جمعنا يوما أن تكون هذه الدموع هي آخر مرة تراها مرآتك على وجهك..وإن ظل حبي في قلبك لكن لا تبكي عليه فأنا لا استحق منك تلك الدموع الغالية علي..دعيني أراك كما عهدتك..قوية لا تهزك أصعب المواقف كي احبك وأقدرك أكثر وأكثر ودوما أقول في نفسي" نعم..ها هي قد أطلت التي أحببتها يوما ولازلت أحبها" ..دعيني افتخر بك مع نفسي ودعي شخصا يستحقك يفتخر بك..
    عديني أن تحاولي نسياني فأنا إنسان بشع الصفات ذات يوم كان أنانياً بإبقاء خبر زواجه سرا..
    أخيراً أقول
    وداعا حبيبتي"
    بكت وبكت في صمت..وشهقة بعد أخرى تفلت من بين أصابعها
    نعم..سأذرف..نعم
    وداعا يا حبيبي
    لم تأبه لقلق والدتها لو تأخرت عن الوصول إلى البيت..عليها أن تصرخ بعلو صوتها...وعلى احد أن يسمع صرخاتها..يحتضن آهاتها
    ما أن فتحت غالية الباب حتى ارتمت ملاك في أحضانها وشهقت وتكلمت بصوت مخنوق بكلمات متقطعة..وناولتها سهام القاتل..فما كان من غالية إلا أن تذرف معها الدموع وتحتضنها..عسى حزن ملاك ينتقل إليها فتريح صديقتها..إلا أن ملاك منهارة..تنزف وتنزف الجراح..وتنزف..من يسعفها..اسعافا سريعا..ستضيع ملاك بين يدي غالية..حارت غالية وبكت..ألهمني يا رب ما هو العلاج
    إنها تحتضر ..تلفظ أنفاسها الأخيرة
    أسرعت غالية بكوب الماء لكي ترشها به أو تسقيها عسى ملاك تعود للدنيا
    لكن غالية دخلت الغرفة لتجد ملاك بصمت رهيب..دموع جافة..عيون في عالم آخر..لازالت ملاك موجودة..لكن غالية بكت وبكت وهي تسمع ملاك تقول
    " مع السلامة سأعود للبيت وأنام "
    عندها علمت إنها خسرت ملاك..خسرت روح ملاك..ماتت ملاك داخليا وقتلت اليوم
    سارت ملاك وهي لا تدرك خطاها التي قادتها إلى البيت
    سلمت على والدتها وغرفت من القدر غدائها وأكلت..بلا طعم بلا مذاق
    ثم غسلت وصلت الظهر
    ثم نامت بلا أحلام..
    ماتت ملاك وأصبحت جسد بلا حياة ..بلا آمال..بلا روح
    نعم بلا روح




    _________________
    dinasor
    avatar
    الملاك
    عضو فضي
    عضو    فضي

    عدد الرسائل : 149
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 977401
    تاريخ التسجيل : 26/05/2008

    default رد: قتيله بسهام قتيل

    مُساهمة من طرف الملاك في الخميس فبراير 05, 2009 7:18 am


    انت قاصدني ولا شنو يا الديناصور
    علي العموم قصه جميله والله ابداع عدييييييييييييييييييييل كده
    تشكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااات

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أبريل 27, 2017 6:40 pm